الأربعاء، 30 مايو، 2012

سيأت اليوم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سيأت اليوم الذي فيه أحب الحياة وأقبل عليها

سيأت اليوم الذي لن أحمل فيه هم الغد

سيأت اليوم الذي لا أضيق فيه بمسئولياتي

سيأت اليوم الذي أضحك فيه ملئ قلبي

سيأت اليوم الذي أسعد فيه انا ومن حولي

سيأت اليوم الذي يجمعنا كلنا سويًا

سيأت اليوم الذي يخشاه الكثيرون

ولكن أي يوم؟!

لست أدري ولكن لا شك أنه سوف يأتي

أحب هذا اليوم الذي لم أصادفه بعد

اليوم الذي أشعر فيه أنني فوق الضغوط وليست الضغوط فوقي

مرت عليّ أيام سابقة بمثل هذا الشعور

وإن شاء الله سيأتِ اليوم الذي يشبهها ويتزعمها

يوم أيامي

انتظره بشغف

أحبك يا هذا اليوم الذي لم يات بعد

الأحد، 27 مايو، 2012

فكر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




أحب أقول لكل المحبطين
والمصدومين

واللي بجد مش مصدقين

انتوا تاو ما فهمتوا اللي فيها!!!!!

أصلي بجد غلبت أهاتي وأنادي وأحاول أقنع الناس اللي أعرفهم

المشكلة لا في نظام ولا في رأس نظام ولا في مجلس شعب ولا شورى ولا بطيخ أزرق

المشكلة في الشعب المصري نفسه

المشكلة في كل واحد فينا

أيوة ومتقوليش واحنا مالنا داحنا اللي بنفهم وهم مبيفهموش

لأ اعذرني كلنا لا نفهم يا عزيزي

حضرتك صممت تحط في ودنك فليينة وتتجاهل تماما شعبك اللي بطبيعته "....." ولا بلاش اتكلم دلوقتي احسن الناس تقول اني بقول كدا لمجرد انهم اختاروا شفيق

ياما حاولت اتكلم يقولولي انتي ضد الثورة

وهو انا ليه كنت معترضة على كلمة ثورة من البداية ولما بقولها لحد "من شباب الثورة" بقولها وانا بجبر خاطره

لأن بكل بساطة انتم ناس رافضين مبدأ لكن مقدرتوش تقنعوا اللي حواليكم بمبدأكم أصلا

مش هقول دا عيب فيكم لكن خطأ "يمكن" تداركه

وانا ليه مكنتش بنزل في مظاهرات في أي مكان رغم اني متضامنة جدا مع فكرة التغيير

لكن التغيير لما ييجي من رأس الفساد "وبس" بكل بساطة اللي هييجي جديد هيبقى فاسد

انت محاولتش حتى تصلح نفوس الناس

مش هقولك صلح الفاسدين لكن عالأقل حاول تجمع في صفك الناس اللي ماشية مع التيار وخلاص اللي بيعملوا زي مالناس بتعمل

أنا ضد الاخوان وبقولها بعلو صوتي انا ضد الاخوااااااااااااااان وشايفة ان كفاية عليهم قوي مجلس اللعب

منظمين على عيني وراسي لكن مش اي شيء منظم يبقى كويس

واللي بيفكر ينتخب الاخوان ويقولك اصل احنا محتاجين نغير دم لأ عدم اللـ... وقت ما هترشح الاخوان انسى حاجة اسمها دولة القانون هتبقى دولة الغاب "ودا طبعا مع احترامي لكل اللي اعرفهم من الاخوان احترامي لك لا يستلزم بالضرورة احترامي لتوجهاتك" لأن بكل بساطة الاخوان عمرهم ما احترموا القانون من أول السطر لآخر نقطة في السطر وفرض الرأي وانت داخل اللجنة ويقولك انتخب الحرية والعدالة "دا باعتبار اني واحدة مغييبة ومستنية معاليهم لما يقترحوا عليا انتخب مين

سيبنا من نقطة الاخوان

وسيبنا من الناس اللي بتردد كلام وخلاص وهي مش هاين عليها تقرأ ودا كذلك من أكبر عيوب المنضمين للثائرين أحب أقولهم علشان تبقى ثائر بحق وحقيقي مينفعش يعني تقول معلومة لأنك بس سمعتها وييجي واحد سواق تاكسي "مع احترامي لسائقي التاكسيات" يطلعك ولا فاهم أي حاجة حاول تخرج من إطار البغبغانات اللي تسمعه تردده بدون حتى ما تكلف خاطرك تبحث عن أصله

سواء الاخوان او شفيق اللي ينجح فيهم أعتقد دلوقتي هيبقى واضح قوي نقاط الضعف اللي حصلت في الثورة "ودلوقتي بقول عليها ثورة مش لمجرد جبران الخواطر لكن لأنها بالفعل حققت حاجات كتير رغم إنها محققتش حاجات تانية اكتر" وهيبقى فيه فرصة إننا نحاول "ولأول مرة بقول إننا وبجمع نفسي ومش بقول انهم لأني كنت ومازلت على مبدئي ولسة بعمل به حتى الآن وهو اني بحاول في السواد الأعظم الحقيقي الفساد اللي من تحت" نفهم الناس الصح والغلط مش هقول نفهمهم حقوقهم وواجباتهم لأن دي هم فهمنها كويس قوي لكن دول ناس بيزوروا ويقولك -من اضطر غير باغ ولا عاد- وهم متعودة دايماااااااا 

عاوزين نوصل بهم لمبدأ لأ دا غلط يبقى مش هعمله ومش هسمح لحد يضغط عليا اني اعمله

لما نبقى كدا بجد وقتها هينفع نقول نثور على الفساد

لأن في تفسيري كلمة ثورة على الفساد وكأن الفساد غطاء وما تحته الخير ونحن نثور على هذا الفساد لينقشع فيظهر الخير

لكن اللي حصل انها كانت حلة شوربة معفنة ومجرد ما رفعت الغطا وقلبت الشوربة ريحتها المهببة فاحت

والهاموش اللي كان ملموم على حلة الشوربة قالك لا يا عم الشوربة دي معفنة ويكأنها مفاجأة مثلا وقالك أنا هروح ادورلي على طبخة تانية آكل منها

يا راجل جديدة دي لا مكنتش اعرف تصدق ان الشوربة بايظة اصل مش باين عليها

كلامي مش شماتة بس بعرف الناس اللي اتريقت عليا زمان لما شبعت وقالتلي كلام بايخ كتير وعديته "أتمنى دلوقتي يكون رأيي وضح ووجهة نظري تكون وصلت"

أصلكم مأخدتوش بالكم من أهم حاجة "من أعمالكم سلط عليكم" مش هقول للناس الثائرة من أعمالهم هم لأ فيهم ناس كتير محترمة وفعلا رافضة اللي بيحصل وناس مبتسكتش عالغلط

بتكلم عاللي رافضين يفكروا في اللي هم بيعملوه واللي بيدعوا الناس تعمله وبيحللولهم الحرام ويبسطوه ويرجع يقولك يسقط الفساد مش لما نبقى نفهم الأول يعني ايه فساد؟ ويعني ايه اسقاط؟

وأحب أوجه رسالة لكل متشائم من نتائج الانتخابات واللي خايف من بكرة

يا سيدي لو حصل "ودا احتمال ضعيف" وأحمد شفيق مسك البلد ولو حصل ومعملش حاجة عدلة وطينها ومقضاش عالفساد أكيد أكيد يعني الاخوان مش هيسلموا بسهولة يعني لا هم ولا الثوار وبكل بسطاة الاخوان هيخلوه يحصل السادات يعني متقلقوش

أما في حالة الاخوان مسكوا ويعني حصلت معجزة وخلوا مصر دولة قانون واتبعوا القانون ومثلا مثلا موظفي الحكومة "واللي بالمناسبة الى الآن مش عاملين أي وزن للبرلمان" احترموا قراراتهم واللي متوقعاه لو الاعادة كانت بين الاخوان وشفيق الاخوان هي اللي تمسك وقتها لو حصل والتزموا "مع اني استبعد" هيبقى خير وبركة

أما لو محصلش إممممم مش عارفة الحقيقة المفروض ايه اللي يحصل؟!!

الفكرة مكانتش فكرة اختيار شفيق من عدمه

الفكرة فكرة الاعتياد على الخطأ باعتباره أمر مسلم به لا يمكن تغييييييييييييييييييره

اقنع اللي بيرمي زبالة في الشارع انه بيعمل حاجة غلط وبعدين اقنعه بعدها ان النظام السابق كخ وان التغيير للأفضل دح

أحب بس أقول حاجة للراجل اللي مرشح نفسه السيد شفيق

احترم فيك وضوحك الشديد وثباتك على موقفك

مش زي ناس ماشية مع الموجة

زي حاجة كلنا مش عاوزين نصدقها وبندفن دماغنا في الرمل منها

هو ليه في نظر الكثيرين "من الغرب" ان اسرائيل "دولة عظيمة" دا لو احنا كعرب اصلا اعتبرناهم شعب اصلا عشان نعتبرهم دولة "ربنا يبيدهم على ايدينا يا رب"  لأن بكل بساطة دول ناس مش بتوع كلام دي ناس بتشتغل

وأتمنى نفهم في يوم معنى كلمة ان واحد معندوش وقت يضيعه في الكلام

دع عملك يتحدث عنك ولا تبالغ في الحديث عما تنتوي عمله

وأحب أقول لأي حد مش عاجبه طبخ ماما وناوي يضرب عن الطعام

إن مكنش عاجبك أكل ماما اختارلك حاجة من اتنين يا تبطل اكل يا تتعلم الطبخ وتطبخ انت

وأتمنى الرسالة تكون وصلت

Feeling upset




An' I don know WhY!!!

الأربعاء، 23 مايو، 2012

she was dreaming



We were both young when I first saw you
I close my eyes and the flashback starts
I’m standing there on a balcony in summer air

See the lights, see the party, the ball gowns
See you make your way through the crowd
And say hello

Little did I know
That you were Romeo, you were throwing pebbles
And my daddy said, “Stay away from Juliet.”
And I was crying on the staircase begging you,
Please, don’t go

And I said
“Romeo, take me somewhere we can be alone
I’ll be waiting; all there’s left to do is run
You’ll be the prince and I’ll be the princess
It’s a love story – baby just say Yes”

So I sneak out to the garden to see you
We keep quiet ’cause we’re dead if they knew
So close your eyes; escape this town for a little while
‘Cause you were Romeo, I was a scarlet letter,
And my daddy said “Stay away from Juliet,”
But you were everything to me; I was begging you, ‘Please, don’t go’

And I said
“Romeo, take me somewhere we can be alone
I’ll be waiting; all there’s left to do is run
You’ll be the prince and I’ll be the princess
It’s a love story – baby just say ‘Yes.’

Romeo save me – they’re tryin’ to tell me how to feel
This love is difficult, but it’s real
Don’t be afraid; we’ll make it out of this mess
It’s a life story – baby just say “Yes”

Oh
I got tired of waiting
Wondering if you were ever comin’ around
My faith in you was fading
When I met you on the outskirts of town

And I said
“Romeo save me – I’ve been feeling so alone
I keep waiting for you but you never come
Is this in my head? I don’t know what to think”

He knelt to the ground and pulled out a ring and said
“Marry me, Juliet – you’ll never have to be alone
I love you and that’s all I really know
I talked to your dad – go pick out a white dress
It’s a love story – baby just say ‘Yes.’

Oh, oh
We were both young when I first saw you

دي كانت كلمات أغنية Love story

الترجمة على قد ما فهمتها

لقد كنا صغارًا عندما رأيتك لأول مرة
أغمضت عيني وبدأ شريط الذكريات
أنا جالسة في الشرفة هناك في هواء الصيف

أشاهد الأضواء والحفل وتمرير الكرة
أشاهدك تشق طريقك وسط الحشود
وتقول مرحبًا

لم أكن اعلم
أنك روميو لقد كنت ترمي الحصى
عندما قال والدي ابقى بعيدًا عن جوليت
وكنت أنا أبكي على الدرج وأترجاك
أرجوك لا ترحل

وقلت
روميو.. خذني معك في أي مكان نكون فيه بفردنا
سأكون بالانتظار.. كل ما تبقى لفعله هو الهرب
ستكون أنت الأمير وسأكون أنا الأميرة
إنها قصة حب حبيبي فقط قل موافق

ولقد تسللت للحديقة لأتمكن من رؤيتك
وظللنا صامتان لأننا سنكون في عداد الموتى لو عرفوا
فقط أغلق عينيك واهرب من هذه المدينة لبعض الوقت
ولأنك كنت روميو كنت أنا ذلك الحرف القرمزي "مصطلح يشير إلى التحول من الشعور بالذنب إلى الفخر"
عندها قال والدي ابتعد عن جوليت
لكنك كنت كل شيء بالنسبة لي لذلك ترجيتك ألا تذهب

وقلت
روميو خذني لأي مكان نكون فيه بمفردنا
وسأكون بالانتظار فكل ما تبقى فعله هو الهرب
وستكون أنت الأمير وأكون انا الأميرة
إنها قصة حب يا صغيري فقط قل موافق

روميو انقذني انهم يملون عليّ ما يجب أن أشعر به
هذا الحب صعب لكنه حقيقي
لا تخف سوف نفعلها بعيدًا عن هذه الفوضى
انها قصة حياة حبيبي فقط قل موافق

يااه
لقد تعبت من الانتظار
أتساءل إذا ما كنت ستأتي يومًا ما
وبدأ إيماني بك يقل
عندما قابلتك على أطراف المدينة

وقلت
روميو أنقذني إنني أشعر بالوحدة الشديدة
انتظرتك كثيرًا ولكنك لم تأت
هل هذه انا؟ لست ادري كيف أفكر

بعدها جثى على ركبتيه وأخرج خاتم زواج وقال
تزوجيني جوليت ولن تكوني وحيدة بعد الآن
أنا أحبك وهذا كل ما أعرفه حقًا
لقد تحدثت إلى والدكِ اذهبي وانتقي فستان أبيض
إنها قصة حب حبيبتي فقط قولي نعم

يااه يااه
لقد كنا صغارًا عندما رأيتك لأول مرة

الثلاثاء، 22 مايو، 2012

أريد أن أكون ملكة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أريد أن أكون ملكة ولا أستبق الأحداث

كيف تجتمع الرغبتين لست أدري

أريد أن أحيك فستان زفافي على يدي ولا أريد أن أقاطع الأقدار

ولست أدري كيف تسير الرغبتين معًا

أريد أن أنتقي ديكورات منزلي ولا أريد أن أثقل كاهل أحد بالنفقات

من أين تتحقق الأمنيتين لست ادري

أريد أن أحيى وسط الطبيعة والأشجار والنقاء والصفاء وأكره القرى والعشوائيات

كيف يجتمع الاحساسان لست أدري

أريد أن أشتري سيارة وآكل بها الطرقات أكلاً ولكنني أخشى القيادة

كيف تجتمع الرغبات لست أدري ولكنني أريد

أتمنى التسابق بالدراجات مع من أحب ولا أستيط ركوب دراجة

كيف يجتمع المبدآن لست أدري ولكنني أريد

أريد أن أعيش بلا عمل بلا ضغوط فقط أفعل ما يحلوا لي وأبدأ في تعليم من حولي فنون الأشغال اليدوية لنفتح معًا مشروع

وكيف يجتمع المطلبان لست أدري ولكنني أتمنى

أتمنى التحرر من قيد المال فلا أتوقف لتحديد ميزانيتي ومع ذلك المال لا يغريني ولا يحركني

كيف يجتمع المبدآن لست ادري ولكنني هكذا

أعشق الترحال والأسفار وأكره حرارة الشمس وإرهاق الطريق

كيف يجتمعان لست أدري ولكن هكذا أشعر

اعشق البحر والسباحة والغطس ولا أتمكن من الابتعاد عن الشاطئ في عمق المياه

كيف يجتمع العشق مع الخوف لست أدري ولكنني هكذا

أريد أن ألبس كما يحلو لي وأطلق شعري للنسيم يداعبه واجري وسط الطرقات وأريد أن أكون مثالية في ديني محتشمة وقورة خجولة

كيف تجتمع الرغبتان لست ادري ولكنني هكذا أريد

إنها الجنة إذن التي تجتمع فيها المتناقضات

اللهم ارزقني الجنة دون حساب ولا سابقة عذاب اللهم آمين

اللهم ردني إليك ردًا جميلاً

كم أتمنى أن أغفو غفوة لا أستيقظ بعدها أبدًا

الأحد، 20 مايو، 2012

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




اليوم "كباقي مسلسل البحث عن أميين راغبين في الالتحاق بفصول محو الأمية" سعيت في مسعى جديد

فقد سبق أن أخبرتكم عن سعيي وسط الجمعيات والمؤسسات الأهيلة وبين المساجد والمتاجر حتىى وصلت إلى المعسكر ودخلت لقائده باحثة عمن يريد التعلم ولم أجد أي صدى وكأنني في مالطة "ولست أدري لماذا ملطة تحديدًا هي البلد التي لا يُسمع فيها نداء"


مسعاي اليوم لم يكن غرضه الأساسي هو حل مشكلتي في تعليم خمسة أميين لاستكمال أوراقي الرسمية في التعيين
ولكنه كان سعي لمحاولة تعديل هذه المنظومة بأكملها وصياغتها بطريقة جديدة تجتذب إليها هؤلاء المتسربين من التعليم دون الحاجة للبحث والإلحاح عليهم للالتحاق والتعرض سواء لابتزاز المعلم أو المتعلم

ولكنني اكتشفت خلال هذا السعي أن سعيي لم يكن أكثر من مجرد "استعباط" كما قالها لي سيادته

ومكافأة استعباطي وتأثري لاكتشافي أنني مجرد "مُستعبطة" أنه يمكن "لكلكة" مشكلتي كوسيلة لحلها "ونخلص"

نفسي كسيرة إلى الآن..لم أكن أدري أن تأثري بادٍ على وجهي إلى هذا الحد إلى أن رأتني والدتي وشعرت وتساءلت عما يضايقني


لست أدي هل أتوقف عن "الاستعباط" وأسير أموري أم "أعمل عبيطة" وأتوكل على الله

مشكلتي أنها ليست مشكلتي


مفترق الطرق الذي ينتزعك من نفسك

فأحدهم يبرر ويقول فلتدخل عش الدبابير كي تستطيع تهزيب سلوكهم
والبعض الآخر يقول لك الباب الذي يأت لك منه الريح سده واستريح

هل لو اخترت الدخول إلى عش الدبابير هل سأتحول لدبور مثلهم؟ وأكون فقدت ذاتي ومبادئي؟!
أم هل لو قررت إغلاق هذا الباب هل سأجد باب آخر يفتحه الله لي؟!

لست أدري أيهم الاختبار من ربي؟

هل الإجابة الصحيحة على هذا الاختبار هي الاستسلام وتسليم ورقة الاجابة فارغة؟! هل السؤال لم يكن من الأساس يحتاج لإجابة؟!

أم أن إجابتي يجب أن تكون مطولة وبالأدلة والبراهين

لست أدري أيهم الاختبار وأيهم النتيجة

واكتشفت أنني لست من العاديين ولكنني كنت مثالية على حد قولهم

مثالية؟!

إذا كنت أنا مثالية فماذا يكونوا هم؟!

السبت، 19 مايو، 2012

بقيت "بيئة"

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مش هتكلم كتير في البوست دا غير اني لما بدأت أقرأ الكلام اللي بكتبه مؤخرًا


ولما بدأت أركز في كلامي اللي بقوله كذلك مؤخرًا

حقيقي بدأت احس اني قلبت على "بيئة" ولو كنت انا زي نفسي زمان وشفت واحدة زيي دلوقتي مكنتش صاحبتني أبدًا

بجد بجد الطريقة دي متنفعش

أرجوكي يا إيناس بلاش تمتصي من البيئة اللي بتشتغلي فيها

أرجوكي حاولي متتحوليش

لأااااااااااااا أنا مش عاوزة أبقى "vulgar"

الجمعة، 18 مايو، 2012

أخطاء سمعية + داهية تاخدهم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كام فكرة ومكنتش بكتبهم في بوستات لوحدهم بس النهاردة طفح الكيل

نبدأ بالأخطاء السمعية

كان عيد ميلاد ماما "وعشان الناس متزعلش" يوم ميلاد ماما
وقلت أجبلها عطر هدية ورحت للراجل عشان اجيب عطر فكان والده اللي قاعد بقوله لو سمحت عاوزة عطر "برسيف" الراجل استغرب كدا وبرقلي "برسيييييييييل!!!"
يا عمو برسيييف برسيف
فحفيده بيقوله برسيف يا جدو مش برسيل المهم في الوقت دا كان صاحب المحل جه وقالي انه خلصان ومش بيجيله غير لما بينزل عليه عروض
فقررت أغير وقلتله على "بلو ليدي" وجبته بس ضحكت على برسيل دي ضحك

النهاردة وانا مروحة من الكورس قابلتني بنت ووالدتها في الشارع والبنت بتقولي لو سمحتي شارع الجلاء اللي عليه "نجوم" منين
طبعًا انا فتحت بقي بنظرة الغباء اياها بتاعت الراجل وقلتلها شارع الجلاء اللي عليه "نجوم؟!" نجوم ازاي يعني؟!
فوالدتها بتقولي اللي بيبيعوا فيه ملابس يعني ملابس
هي افتكرتني اجنبية باين ولا ايه المهم شاورتلها عالشارع وبعد ما مشيت فهمت ان البنت كانت بتقول "هدوم" مش نجوم"
بس برضه ازاي عليه هدوم؟! هو ترابيزة؟! اسمها بيبيع هدوم وبعدين اصلا مش الشارع اللي بيبيع الهدوم اسمها اللي فيه محلات الهدوم
المهم اني مشيت بعدها اضحك مع نفسي
*************
لحد ما وصلت البيت واللي مقلتلكوش عليه من طلبات الترقية في البوست اللي قبل اللي فات انهم طالبين مني امحي امية خمس افراد من سن 16 الى 35 سنة في خمس شهور ومن المركز اللي انا تابعة ليه
وبكدا نكون دخلنا في النص التاني من عنوان البوست داهية تاخدهم

مبدئيًا انا لست ممتنعة عن تعليم الكبار لكن مفيش حد في الفئة العمرية دي بيسعى انه يتعلم وعليه
ادارة محو الأمية رفعت ايدها من توفير هذه الفئة والراغبة في التعليم ورموا على عاتقنا احنا ان نجمعهم واحنا اللي نعلمهم واحنا اللي نمتحنهم وناقص احنا اللي ناخد الشهادات مش هم


وبناء عليه لما تحاول تلف على هؤلاء الذين لم يفلحوا في تلقي قسط كاف من التعليم اللي منهم هيبقى فاق لنفسه وعرف أهمية "الشهادات" في مصر بكل صلف "وكأنك بتشحت منه" هيقولك هاجي بس بشرط انا مش هحضر الحصص وهاجي عالامتحان على طول وفي الامتحان تغششني وتنجحني لأني عاوز الشهادة

دا نوع

النوع التاني واللي أذهلني بصراحة يوقلك عاوزني أحضر الحصص اديلي 15 جنيه في الحصة "ورأي آخر يقولك 20" ولو افترضنا انهم 10 في الفصل وبياخدوا 3 حصص في الاسبوع في مدة خمس شهور يعني هتصفى في النهاية على عشر آلاف جنيه وليه علشان يتفضلوا كرامًا ويتعطفوا ويتعلموا

داهية تاخدكم وتريحنا منكم وان شاء الله ما اتعلمتم أبدًا اللي بيفكر بالطريقة دي مش بعيد أبدًا ميتمرش فيه تعليم هم واخدنها متاجرة وفيه غيرهم هيموت عالعلم وبيشقى ويتعب ويقرص على نفسه عشان يوفر فلوس للعلم

كنت بجد دمي محروق جدًا من الأشكال اللي شفتها وكنت بجد متضايقة جدا وانا بكلم بابا وبحكيله علشان يفاجئني ويقولي وماله نقعد معاهم ونفهم شروطهم ونعرف منهم مطالبهم طبعا انا كنت هولع من كلام بابا نقعد مع ميييييييين؟

قالي انتي عاوزة تسمعي ولا عايزة تخبطي دماغك في الحيط وخلاص؟ قلتله اسمع قالي يبقى تهدي وتفهمي
وقالي ان اللي اتسرب من التعليم له اسبابه يمكن معهوش فلوس يكمل تعليمه وبالتالي ساب التعليم عشان يشتغل شغلانة يكسب منها ويمكن اصلا دماغه مش جايبة تعليم ودا عمره ما هيتعلم الا اذا اديتيله حافز
في الحالة الاولى انتي هتقطتعي من وقت عمله ومن دخله في وقت الحصة فهو عاوز اللي يعوضه عن الوقت دا ودا من حقه
وفي الحالة التانية كذلك اللي رافض حاجة عمره ما هيقبلها كدا بصدر رحب من غير محفز
وبدأ يقترح عليا اقتراحات حلوة قوي اننا مثلا نطلب دعم جمعية او مؤسسة خيرية تتكفل بدفع المكافآت دي ونعملها في صورة منحة مثلا كل مبلغ الدارس هياخده هيمضي انه استلمه ويمضي اقرار انه في حالة منجحش في الامتحان ملزم برد كل مبلغ اخده نظير تعليمه ودا لضمان الجدية وميكنش واحد جاي يتاجر وخلاص وفي نفس الوقت نعملهم مقابلة شخصية نعرف من خلالها هل هم فعلا عاوزين يتعلموا ولا بيضيعوا وقت وخلاص

طبعا كلام بابا كان جميل جدًا واقتراحه رائع بس للأسف افحمته انا بالعقد بتاع تعليم الكبار واللي فيه انا بتعهد بعدم اعطاء اي مكافآت او مقابل مادي للدارس في مقابل تعلمه وكذلك بتعهد بعدم أخذ أي هدايا أو مكافآت عن تعليمي لهم

طبعًا انا قلت لبابا على البند دا ولقيته بقى أخد شوية من الضيق اللي انا فيه وقالي لأ دول يبقوا بيستهبلوا بقى وعاملين شرط تعجيزي ومش عاوزين يعلموا حد وهو اللي ساب التعليم وهو صغير ايه اللي يخليه يرجعله بعد ما يكبر ومخه ينحس؟! وفضل يقولي انتي لازم تكتبي مذكرة بالكلام اللي قلتيه دا كله وبرأيك واللي شفتيه ونروح لوكيل الوزارة ونعرضه عليه

بابا افكاره حلوة جدا بس للأسف انا عارفة اللي هيحصل في بلدنا العظيمة مصر زي اللي حصل بالظبط لما بابا اقترح عليا اني اروح للمعسكر اللي جنبنا واقابل قائد المعسكر واعرض عليه اني اعلم العساكر الاميين وبكدا يستغلوا فترة وجودهم في الجيش و "بلا بلا بلا" دا اللي كان حاسس به قائد المعسكر وانا بكلمه منفضلي تمامًا ولا كأني بتكلم أصلا وكل ماقترح عليه حاجة ولا افتح بقي يصُدني في الكلام آخر ما زهقت اديته ورقة الاعلان اللي انا عملااها وطلبت منه انه حتى يعلقها للعساكر عشان اللي عنده حد في عيلته عاوز يتعلم يقرأها وبكدا احنا نكون أخدنا ثواب وفنفس الوقت ساعدنا في رُقي مصر و"بلا بلا بلا كذلك" المهم انه حتى مرضاش ياخد الورقة ورجعهالي

ما كان مني الا اني قلتله آسفة على الازعاج وشاكرة لحضرتك "حسن" تعاونك .. وانا خارجة بقول في سري حسبي الله ونعم الوكيل

وخرجت من المعسكر ولفيت على المساجد اللي في الجوار وكل مادي لشيخ جامع الورقة واطلب منه يقرأها للمصلين أو في أثناء خطبة يقولي حاضر هعلقها في لوحة الاعلاانات "دا على اساس ان فيه حد بيلتفت للوحة الاعلانات اصلا" اقوله بس حضرتك هو لو أمي هيقرأ الورقة ازاي؟! يقولي حد يقرأهاله وسبحان الله نفس رد الفعل من شيوخ المساجد

قررت ألف على محلات البقالة اللي في المنطقة ووزعت عليهم الورق بتاع الاعلانات اللي عملته وواضح انهم دخلوا من ودانهم دي وطلعوا من التانية ومش بعيد مجرد ما دورت وشي يكونوا رموا الورقة اصلا

يمكن مش مستبعدة اني الاقي نفسي في يوم واقفة على الكوبري وبحدف ورق الاعلانات من ازاز العربيات >_<

طبعًا بابا صعب عليه حالي وقالي انتي مش ملزمة انك تجمعي الأميين انتي واجبك تعلميهم مش انك تشتغلي للادارة مندوبة تسويق

رغم الجهل والأمية والتخلف والرجعية اللي مصر غرقانة فيهم حد أذنيها الا انك تكتشف وقت ما تحاول تصلح حاجة زي دي ان المريض بيقولك انا معنديش حاجة يا دكتور وصحتي زي البمب

الفكر الانتهازي الاستغلالي اللي مستشري في فئة ليست بالقليلة من الشعب المصري هو اللي بيعطل مسيرة التقدم لما المرضى يروحوا لطالب الامتياز "بعتباره مليونير" ويقولوله مش هنقولك عن الاعراض اللي عندنا الا لما تدينا فلوس.. على الرغم من انهم لو قالوله هم اللي هيبقوا الكسبانين زيه بالظبط لأنه هيعالجهم ومجانًا بس هو الجشع
وكذلك الجاهل الأمي لما يروح لمدرس ويقوله عاوز تعلمني اديلي فلوس "وكأنه رايح لقارون وهيغرف ويديله" في حين انه لو مطلبش كل الأطراف هيبقى لها نفس القدر من المكسب هو هيتعلم وهياخد شهادة يشتغل بيها والمدرس أوراقه هتمشي.. بس هو الطمع

هتفضلي على حالك يا مصر طول ما ولادك كل واحد فيهم مش شايف غير مكاسب اللي قدامه بس ومش عارف او مش مقدر المكاسب اللي هو طالع بيها ومش راضي بيها

أنا عن نفسي مش فارق معايا الترقية ولا التعيين وفي لحظة وعلى الجزمة هقولهم ان شاء الله ما علمت حد ولا اتثبت وانا اصلا مش فارقة معايا دانا بس كنت حابة اعمل حاجة في دنيتي أقابل بها ربنا لكن مش لدرجة اني اخسر نفسي بالشكل دا ويقولك يا تديني رشوة يا تغششيني بجد قرفوني من كل حاجة في الحياة وأحب أقولهم رسالة لكل واحد بيفكل بالطريقة دي

لأ يا حبيبي وعلى إيه خليك في الوحل اللي انت فيه وانغمس فيه أكتر وأكتر

علشان تعرفوا ان مشكلة مصر عمرها ما كانت في نقص فرص عمل ولا في فساد تعليم المشكلة كانت في فساد النفس البشرية اللي عاوز يوصل واللي عاوز يعمل ربنا بيساعده أما اللي مستني كل حاجة في الحياة تجيله على طبق من ألماظ دا هيشوف بالظبط ايه اللي هيجيله وايه نصيبه في الدنيا والآخرة

ومتنساش تستمتع بالوحل اللي انت قاعد فيه واوعى تفكر تقوم منه أصله جزء منك

الاثنين، 7 مايو، 2012

Nostalgia

وهذا ما يراودني في مثل هذا الوقت


Nostalgia= الحنين إلى الماضي

بقالي فترة مش هقول طويلة ولا قصيرة لكن أقدر اقول انها تتعد بالشهور وربما بالسنوات افتقدت فيها الاحساس اللي انا فيه دا

عندي حاليا إجازة من الشغل لمدة أسبوع "المدرسة متسلمة للجان ستة ابتدائي"
وبالنسبة للدبلومة نعتبر خلصنا الدراسة وقاعدة في البيت منتظرة الامتحانات اللي في بداية شهر يونية
بالنسبة للكورس معاده الساعة ستة مساءً فمش حاسة انه أزمة بالنسبالي كأني خارجة اتفسح
اختي رجعت بيتها بعد قضاء قرابة شهرين عندنا أثناء أواخر الحمل وبعد الولادة كانت أيام ممزوجة بالصخب كثيرًا

المهم ان اليوم عندي بقى فاضي ولسة النهاردة بدأت احس الاحساس دا لأني امبارح وأول كنت بخرج من الساعة 7 ونص صباحًا وارجع شبه الفسيخة الميتة مش فايقة حتى ابص في المراية

وبدأت افتكر أيام الأنتخة أيام ما كنت في عداد العاطلين
لما كنت بصحى على آذان الظهر "دا على أحسن تقدير" لو مكنش العصر وأنام بعد آذان الفجر "كانت أيام"

لما كنت بقضي أغلب يومي على النت والمنتديات والمدونات والفيس بووك "كانت أيام"

لما كنت أصحى مزاجي رايق وأدخل أنظف البيت والمطبخ وأخليه فُلة وأعملهم الغدا "كانت أيام"

بقالي فترة طويلة قوي وجودي زي عدمه في شغل البيت وإن عملت حاجة ولا رتبت البيت بقعد بعدها عاملة فيها "شهيد زندا" ومع كل دا وفي أثناء الفترة دي كلها مدخلتش ولا مرة المطبخ ولا تطوعت بعمل حلة رز حتى على الأقل

النهاردة صاحية على صوت آذان الظهر "تصدقوا صوت الآذان من المسجد اللي جنبنا وحشني جدًا" مكنتش بسمعه خااااااالص الفترة اللي فاتت إما بكون نايمة أو خارج البيت

صحيت على صوت الآذان والعصافير اللي بتزقزق على شجرة الجوافة اللي في الجنينة الخلفية للبيت
صاحية مزاجي رايق عندي شعور عميق ورغبة في الدخول للمطبخ وتنظيفة وترتيبه وعمل الغدا زي أيام زمان
صحيت واتوضيت ورحت عالمطبخ لقيت والدي ربنا يصلح حاله مرتبه بالفعل "بس طبعًا انا عارفة يعني ايه بابا اللي مرتب المطبخ -جزاه الله خير- بس دا معناه اني هضطر اطلع الحلل والأطباق تاني واغسلها"
نسمة مشمتهاش من زمان بتداعب أنفي

ذكرى محستهاش من زمان بتداعب عقلي
زي اليومين دول السنة اللي فاتت ماما كان عندها كورس في القاهرة وانا لو مكنتش بروح اقعد معاها كنت بقعد هنا في البيت ارتب واطبخ لوالدي واخويا
فاكرة قعدتي بالكوسة قدام الكمبيوتر وانا عمالة أجرُدها وأقطعها وفي الآخر عملت بها صينية كوسة بالبشاميل انما عجب "كانت أيام"

لما تنغمس في الشغل لدرجة ميبقاش عندك وقت تفكر في زمان وتقول ياريت الزمان يرجع لزمان دا فعلا اللي انا كنت فيه معنديش وقت أفكر في اللي كان

حتى بئر الخيال عندي نضب بالنسبة لرواية معجزات واللي بقالي ييجي كام شهر مكتبتش فيها ولا حاجة لأني فعلا مش فايقة ولا مركزة ولا عندي إلهام

القاهرة وإن أحببتها فلا عشان جوها ولا زحمتها ولا قرفها لكن بس علشان احساس جوايا بحن له لما بكون فيها بحب كل وقت قضيته فيها وان لم اكن مغرمة بها نفسها

ودا الوقت اللي بدأ يرجعلي فيه حنيني للقاهرة وأوقاتي فيها "كانت أيام"

ولما أبدأ أرجع لأحلامي القديمة وتخطيطي لحياتي المستقبلية زمان وافكر في اللي كنت بحلم به واللي بقيت فيه أكيد مكنش من أمنياتي اني اشتغل في بلد زي اللي بشتغل فيها عشان اسمع في المواصلات طفل صغير قاعد على رجل عمته وهو بيضربها بالألم ويقولها انا شفت "الزفت" قبل ما ننزل لأكتشف أن هذا "الزفت" هو والده والطفل لم يتعدى الخمس سنوات من عمره لأصرخ فيه "ولد عيب كدا" وهو لا يرتدع بسبب ضحكات والدته وعمته اللامبالية بكمية "القرف" اللي بيربوه في الولد وهو في السن دا ونرجع نقول بييجوا منين البلطجية

أحب أقولهم رسالة "جتكم ستين قرف على قرفكم منكم لله حسبي الله ونعم الوكيل"

هل كنت متخيلة إن آمال وأحلامي توصل بيا للنقطة دي؟! انتي رحتي فين يا ايناس والقدر وداكي لفين؟! هل انتي راضية عن اللي وصلتيله وتبقي حمار في ساقية العمل الحكومي؟! مبقتش عارفة الخير من الشر لكن ماشية مع التيار ومنتظرة اعرف ايه موجود في آخر الطريق

يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه بجد مفتقدة كلامي مع اصحابي من النت وأيام كنت بسرد فيها احداث يومي من غير كلل او ملل وقد ايه كانوا بيحبوا حكاياتي وسردي اللي كاوا بيقولوا عليه رغم الرغي الكتير والشطحات مبيفقدش التسلسل بتاعه

حاجات كتير جدا بتبقى في بالي واقول هكتب عنها واول مارجع البيت وافتح المدونة افكر ويعني انا بعد الغيبة هرجع ببوست هايف زي دا؟! وخاصة اني مش عارفة مين هيقراه هل حد عارفني ولا حد معدي والسلام؟ هل حد بيحبني ولا حد مستنيلي الغلطة؟

كان نفسي نتقابل كلنا في رحلة افتكر بيها الأيام والشخصيات رحلة المنتدى زي ما كنت مسمياها زمان رحلة نتفق فيها على مكان تجمع ونطلع بيها كلنا في نفس الأتوبيس يااااااااااه كانت أيام

ولما نفتكر مع الأيام ان الحاجة اللي بنفكر فيها مستحيلة ويمر الوقت عشان نلاقينا بنعمل حاجة مشابهة ونندم اننا زمان معملناش اللي كنا مستغربينه او خايفين منه "مبقاش ينفع الندم"

فاكرة زمان لما كنت لسة في تالتة كلية واتصل بيا صديق بشمهندس من ايام المنتدى وعرض عليا شغل تبع شركة مالتي ناشيونال واني ابقى انستراكتور لأطفال الأرياف وقالي على بلد ولما قلت لماما وبابا استبعدوا المكان قوي وقالولي جزاه الله خير بس مش هينفع تروحي نخاف عليكي وأديني أهو وبعد كام سنة بروح بلد انيل من البلد اللي كان قايلي عليها في وظيفة انيل من الوظيفة اللي كان قايلي عليها وماما وبابا راضيين لأن هو دا التطور الطبيعي للحاجة الساقعة

طبعا انا مش ندمانة على اللي فات أكيد ربنا رايدلي الخير وخاصة اني بصلي استخارة دائمًا قبل أي قرار مصيري باخده في حياتي لكن بس بستغرب على الأيام وازاي بتخلينا تلقائيًا نغير من قناعاتنا من غير ما نحس

"برج الحوت" برجي أنا نفسي أطلع على سطح الماء واقفز عدة قفزات بهلوانية في الهواء واشم نسيم الهواء بدل القاع اللي انغرست فيه والظلام اللي بقيت حاسة انه ملهوش آخر
وحشني نور الشمس اللي مطحونة كل يوم فيه بس بمذاق آخر

البلوزة البرتقالي حكايتها معايا حكاية تصدقوا مكنتش أعرف ان اللون البرتقالي من الألوان اللي بتحبها بشرتي
الطقم دا كل ما البسه الاقي حد بيلمحلي على عريس "وأنا عاملة نفسي هابلة" بس بجد بقت بطريقة "أوفر" وكتير قوي وكأني مش أنا اللي كنت معاهم قبل كدا
اشمعنى الطقم دا مش عارفة بس أنكت حاجة فكراها لما رحت الشئون الاجتماعية في الادارة عشان اقبض المرتب اللي متأخر بقاله 4 شهور وكنت كل ما اروح يقولولي كمان يومين واروح وملاقيش الشيك طلع وفي آخرمرة "واللي كنت لابسة فيها الطقم البرتقالي" لقيت الموظف قالي اتفضلي ارتاحي على ما ادورلك على ارقام الشيكات وقعدت وفضل هو يحكي ويسألني ساكنة فين ووالدي بيشتغل ايه ولقيته حود على ابنه وفضل يحكيلي عليه "وأنا عاملة هابلااااااااااااا" وهو يحكي وانا اقوله اه ايوة فعلا اكيد وعلى آخر حواره ولقيته مطلعلي صورة ابنه وبيقولي هو دا
ههههههههههههههههههههههه
طبعا انا مبصتش على الصورة خالص ولا كأنه طلعها وقلتله برد تلقائي "ربنا يخلي" وانا اصلا كنت اتنفخت من السجاير اللي هو عمال يدخن فيها لما بقيت حاسة اني شبه كوم الزبالة اللي بيولعوا فيها نار واخدت منه أخيرا ارقام الشيكات وقالي ابقي نورينا "على اساس اني لمبة" قلتله ان شاء الله ومشيت وان شاء الله مش هيشوف طلتي البهية تاني

ولا الموجهة اللي رحتلها اطلب منها اتنقل من البلد اللي بشتغل فيها لأني خلاص مبقتش مستحملة اكتر من كدا والاقيها بتسألني انتي مخطوبة >_< قلتلها لأ قالتلي طيب خلاص متقلقيش ان شاء الله قريبا تتخطبي من البلد دي وتحبيها وتبقى على قلبك زي العسل @_@ برقتلها مزعورة وقلتلها لأ طبعا مستحيل "بقى بالزمة البلد اللي بحاول اطفش منها اوافق اني اعيش فيها!!! ربنا ما يكتبها عليا يا رب"

ولا واحنا قاعدين في لجان التصحيح بتاعت امتحانات الابتدائي واحنا بنقعد مجموعات كل مدرس بيستلم سؤال يصححه والاقي مدرسة كبيرة عمالة تسألني "كالعادة" على الأسئلة "اللي بقيت بعتبرها تقريبا من صميم الشغل ومبقتش استغربها" ساكنة فين والدك بيشتغل ايه وانتي مرتبطة بقى ولا لأ "وانا برد بتلقائية واستهبال وبراءة ولا كأني فاهمة حاجة" وألاقيلكم مدرسة تانية بتزعق مع المدرسة دي وتقولها "ايه يا نوال ما قلتله مصطفى عروسته عندي" ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه دا على اساس اني كنت هوافق على مصطفى بجد كتمت ضحكة مش ممكن الناس دي بتفكر ازاي

وكل دا بالطقم البرتقالي اللي عامل شغل جامد "شكلي مش هلبسه تاني كفاية عليه وعليا كدا"

وارجع لأسمهان اللي بمجرد ما بابي ومامي تبعها أخدوها وسافروا بقيت بسمع صوت عياطها وانام واحلم بنفسي بهدهدها عشان تنام ننة واتصل بأختي وهي بتفتح باب شقتها عشان اقولها وحشتوني هتيجوا امتى؟!
سمسمة اللي مجننة خالتها واللي مامتها رافضة نحط صورتها على النت

اول امبارح تيتة جت من القاهرة هي وخالتي وبناتها تيتة كانت وحشاني جدااااااااااااا "بحبك قوي يا تيتة ربنا يخليكي ليا يا رب وبحب حبك ليا ربنا يديمه عليا بتوحشيني قوي وفضلنا نحكي مع بعض ورتبنا دولاب قديم كان جواه أكياس وعِدد ونزلت مع بنت خالتي مشاوير وكان من ضمنها انها حابة تروح صالة جيم عشان تقارن بين أدائها "هي مدربة جيم" وبين اداء الناس التانيين
اتفاقي معاها كان اني استناها على ما تخلص لأني بقالي سنة ملعبتش جيم واني لو لعبت جلسة واحدة وبطلت جسمي هيتدغدغ عالفاضي وانا ما صدقت اسبوع اجازة ومش عاوزة اقضيه في السرير لكن طبعا بعد محايلات مكنش بايدي ارفضها دخلت معاها ولعبنا جيم واديني قاعدة حاسة ان عضلات جسمي كلها عاملة زي الطوبة وبقيت بتحرك شبه الانسان الآلي بس بجد اليوم كان جميييييييييييييييل جدا ويستاهل واحب اقول لبنت خالتي انا بحبك جدا ربنا يخليكي ليا ^_^

زميلتي في المنحة تزوجت ورحت فرحها كانت عسولة خالص ما شاء الله وانا اول مرة تطق في دماغي واهتم شوية بالأكسيسوريز اللي بلبسها وانا رايحة فرح مع انه نفس الفستان بس جبت العقد بتاعي وحطيته على جبهتي بصراحة كان شكله جامد *_^ وكل لما حد يشوفني "من اللي في البيت" يقولي انتي هتنزلي كدا؟!!! اقولهم آه يقولولي علشان حد يضايقك في الشارع؟ منتيش نازلة بس فين وفين اقنعتهم ونزلت مع ماما وصلتني الفرح وراحت قضت شوية مشاوير ورجعت أخدتني

وزميلتي في الشغل جابت بنوتة عسولة ربنا يخليهالها رحت ازورها واخدتلها معايا هدية بسيطة اتبسط قوي لما فتحتها وانا قاعدة ^_^ احب انا اشوف ردود فعل الناس على الحاجة اللي جايباها واتبسطت بيها قوي وانا اتبسط قوي قوي وروحت

حاجات كتير قوي كان نفسي احكي عنها بس مش فاكراها بصراحة بس كل اللي فاكراه وحساه اني حاسة اني دلوقتي زي قعدتي من سنة وسنتين مبسوطة وبالي مرتاح وحاسة احساس جميل ^_^

ولما رحت وقرأت البوست بتاع الاستاذ شريف في مدونة هجايص وحسيت بأيام زمان لما كنت بتنطط واروح وآجي وأسافر ربنا يخليك ليا يا والدي ويجازيك عنا كل خير يا رب ويسعدك بينا ويسعدنا بيك والدي من الناس اللي بتحس الانسان على السفر ومشاهدة ما لم يشاهده وبفتكر سفرياتي معاه او بمساعدته "كانت أيام"

الجمعة، 4 مايو، 2012

كما تدين تدان وربنا يستر




هقولك ايه؟!

كل اللي اقدر اقوله... ربنا يهديك بجد مش مظهر ولا كدا وكدا


ويخليك تفوق لنفسك وتحاسبها كويس قوي

وينور طريقك وبصيرتك

رفضي لواقعك ليس كرهًا فيك ولكن لشدة حبي لك

يا رب اهديه لنفسه وعقله يا رب

كنت أتمنى أن تلاحظ بمفردك التباين الواضح في المبادئ والأخلاقيات ولكن يبدو أنك لم ولن تلاحظ هذا التباين بمفردك على الاقل الآن

كنت أتمنى أن ألعب دور ما وأتخيله منذ زمن ولكن من الواضح أنني لو استطعت ضبط نفسي "ألا ألعب عكسه" فسيكون موقفي تجاهكم في قمة السلبية

هي اسباب تؤدي إلى نتائج وليس كل اختياراتنا مبنية على حسن تقدير منا ولكن بعضها ناتج عن غضب الله علينا

وفي النهاية هرفع الراية الشهيرة انا مش مسئولة عنك ولا عن تصرفاتك وبيقولك اللي بياكل على ضرسه بينفع نفسه فأحب أقولك بالهنا والشفا "إلبس اختيارك" ومتطلبش مني اكون ودودة أو اتعامل بطريقة معينة

لأنك صدمتني

ربنا يهديك للخير ويختارلك الخير