الأربعاء، 27 أبريل، 2011

هانت..لخابيط

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللي عودتني أكتب البسملة والسلام في أول كل بوست أو كمنت كانت سهام ربنا يهديلها العاصي ويسعدها يارب.
**
هانت مبقاش فيه أطفال بتحضر في الحضانة وبكدة الضغط النفسي هيقل شوية.
**
مرتين أو تلاتة حسيت إني ممكن لو فضلت في الوسط بتاع الأطفال دا ممكن أتعدى كل الحدود والقيود وألاقي نفسي نازلة بإيدي بترف على خد عيل من العيال دول بجد مش عارفة أقول إيه في أهاليهم غير حسبي الله ونعم الوكيل، الناس دي مبتفكرش إن ربنا هيحاسبها على عيالها؟!، يا رب هونها عليا وابعد عني كل سوء يا رب.
**
حالة مرضية غير طبيعية يمكن تكون لها مرجعية نفسية لأنها وللأسف منفعش معاها لا أدوية ولا حقن. بجد حقيقي مستغرباني.
**
مكنتش أعرف إنك بسكوتة قوي كدا.. هي قالتهالي بقالها كام سنة وحاليًا أنا بقولها لنفسي.
**
إنتي عاوزة إيه بالظبط؟ مترسيلك على بر؛ بجد خنقتيني أووووووووووووف.
**
مركز الهلاك.. قصدي الرحمة.. آكل حتة من النحيادي لألألأ دا من النحيادي.. جتكم البتاع قرفتوني تلت أسابيع عشان تعدلو الاسم وفي الآخر التعديل غلط!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
**
بطلي تعاتبي نفسك على حاجات محدش واخد باله منها غيرك.
**
وهيحصل إيه؟ لو اللي فات ترميه.. واللي عرفتيه تنسيه.. مش دا اللي أنا عايشة فيه؟! إيه الجديد يعني؟
**
أحيانًا بفكر أنا لو مكنتش أنا مكنتش صاحبتني.
**
ساعات لحظات الألم بتسبلنا ذكريات حلوة :).
**
أول مرة آخد بالي إني بفلتر المدونة بصورة دورية بحيث إني ملقتش فيها غير مسودة واحدة بس...

إشتغالة
*
____*
*
___*___*
*
_____*
*
__*
*

الخميس، 7 أبريل، 2011

يوميات مُدرّسة في الحضانة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عارفة.. المقال دا اتأخر شويتين

هو كان المفروض يتكتب تاني يوم ما كتبت المقال اللي فات على طول

واللي حصل إني سبحان الله كنت لسة في المقال اللي فات مخنوقة عشان مش عارفة أشتغل ولو جالي شغل بيبقى بعيد والمرتب قليل هضطر أصرف فوقه عشان المواصلات بس

وسبحان الله صحيت تاني يوم الصبح والبشاير جتلي إن الإدارة التعليمية اتصلت بيا عشان أروح أستلم جواب التعيين وإني اتعينت في قرية اسمها ميت الكرماء

طبعًا مكنش فيه مجال للنقاش، أنزل أستلم الجواب الأول وبعد كدا أبقى أفكر في أي تفاصيل؛ أنا مصدقت إني لقيت فرصة عمل. آي نعم هي لمدة شهر ونص بس يعني فترة مؤقتة بس على الأقل هتديلي الخبرة اللي المدارس الخاصة بتتطلبها دا كان تفكيري وقتها.

كنت خايفة جدًا وحقيقي كنت قلقانة وحاسة إني تحت ضغط؛ لما عرفت إن التكليف جالي في بلد بعيد عن المكان اللي أنا ساكنة فيه على الرغم من إن فيه مدرسة لسة مبنية قدام البيت بتاعنا ولما سألتهم هي فيها رياض أطفال قالولي اه قلتلهم طيب ممكن أنقل عليها بدل البلد البعيد دي؟ قالولي ثبتي رجلك فأي مكان وبعد كدا اطلبي نقلك

رحت أول يوم عشان أسلم جواب التعيين المدرسة وآخد منهم إقرار بأنهم استلموا الجواب وأرجع بالإقرار على الإدارة التعليمية

طبعًا أخدت أخويا معايا لأني كانت أول مرة أروح البلد دي ومعرفش الطريق عامل إزاي ولا إيه الظروف

المهم رحت وأول ما وصلت من أول المدير لحد العاملة والموظفين والمدرسات مبسوطين قوي وبيقولوا الأبلة الجديدة جت الأبلة الجديدة جت
وكلهم مقابلني بترحاب كبير قوي ارتحتله شوية وأخدت الإقرار ورجعت الإدارة التعليمية عشان أسلمه هو وأصول الشهادات بتاعتي

ولما وصلت الإدارة التعليمية في المدرسة وصوني أسألهم هل هيتم تثبيتي بعد فترة التدريب دي ولا هي فترة مؤقتة بس؟ المهم سألتهم قالولي لأ مش هيتم التثبيت إلا إذا كان فيه عجز في المعلمات في المدرسة. فواحدة واقفة برضه وصلها جواب تعيين بتسأل الموظفة طيب هما هيدولنا شهادة خبرة؟ فالموظفة ردت بطريقة تلقائية جدًا وكأن إجابتها حاجة عادية ومفيهاش مشاكل وقالتلها لأ مش هيدولك شهادة خبرة هيدولك جواب فصل "يعني هيفصلونا" وتجيبي إنتي بقى جواب الفصل دا وتجيلنا نحطهولك في الدوسيه بتاعك اللي عندنا وتاخدي أصول الشهادات بتاعتك وتسيبلنا منها صور، وبعد كدا لو مدرسة تانية بعتتلنا تطلب مدرسات هنتصل بيكي

طبعًا أنا تنحت.. جواب فصل؟؟!! أول القصيدة كفر؟! وفكرت طيب ودي هتبقى سُبة في تاريخ "السي في" بتاعي ولا هقول في "السي في" إيه بالظبط؟ اتفصلت بعد شهر ونص؟ المهم سرعان ما طنشت الإحساس دا من خلال نبرة صوت الموظفة اللي أوحتلي إن دا الطبيعي، عادي يعني لما آخد جواب فصل حسستني إنه حاجة كدا زي شهادة الخبرة

المهم يومها روحت البيت وأنا مكبوسة ومش عارفة أفكر وهل أروح ولا أكنسل وأستعبط ومرحش والمفروض إن الفترة دي بأجر رمزي لمدة شهر ونص وأخويا ربنا يكرمه زودلي الطينة بلة واحنا مروحين وهو بيقولي متفرحيش قوي كدا باستقبالهم الحافل بيكي بكرة يبانوا على حقيقتهم

رعبني كمان طلاب المدارس المجاورة واللي كنا راجعين في معاد خروجهم من المدارس الاعدادي والثانوي وهما عمالين يستظرفوا على زميلاتهم ويعاكسوهم بجد حسيت إني خايفة قوي من الجو الجديد دا. دا غير الحيوانات اللي قلبكم يحبها من معيز لونها أسود وجاموس وخرفان بني سارحة كدا في الشارع تقريبًا دي عندهم زي القطط والكلاب مش بتتاكل ولا إيه لأنها بتاكل من الزبالة اللي في الشارع

يومها بالليل كنت قاعدة في الأوضة حاسة بهبوط غريب وجسمي كله بيرتعش إحساس أول مرة أحسه وقررت أنام وأسيبها لربنا

وتاني يوم الصبح صحيت صليت الفجر والاستخارة هل أروح المدرسة ولا لأ ولبست ونزلت

المواصلات كانت سهلة قوي

الطريق فاضي والمسافة 10 دقايق بس

وصلت المدرسة ورحبوا بيا قوي تاني وقرروا يعفوني من التدريس اليوم الأول احتفالاً بيا وفهموني النظام إزاي وهو إني هدرس للأطفال الانجليزي وأحكيلهم قصص بس. وفترة العمل اليومية لمدة ساعتين ونص -حابة أقعد وأكمل اليوم معاهم أنا حرة عاوزة أمشي برضه ليا الحرية في كد-ا والمفروض إني هدرس للأربع فصول بمعدل كل يوم فصلين ساعة وربع في كل فصل يعني بتنقل بين الفصول مليش فصل خاص بيا

المهم عدى اليوم الأول والمدرسات صمموا إني لازم طالما هشتغل معاهم يبقى لازم نفطر مع بعض "خاصة لما عرفوا إني مليش في الأكل ومش بهتم إني أفطر أصلا" والمُدرسة الأولى اللي فيهم قالتلي إنها هتخبزلي عيش مخصوص لليوم اللي بعده ولازم أبدأ أظبط عاداتي الغذائية عشان صحتي تبقى كويسة لأن شغلي مع الأطفال مرهق جدًا غير كدا إنهم شايفين اني "ضعيفة وخاسة" ولازم هما يتخنوني وهيسعوا بكل الطرق للوصول للهدف دا حتى وأنا رافضة إني أتخن أصلا وبروح جيم عشان أحافظ على لياقتي وفنفس الوقت متخنش

والدادة اللي مش بنتعامل معاها على إنها دادة لكن بنتعامل معاها على إنها مدرسة مساعدة وهي سنها مقارب لينا وحبوبة قوي ومتفهمة

وجه تاني يوم وقررت إني أعمل زي اليوم الأول والتزم بالعادات الغذائية السليمة وهي إني آخد معايا الحضانة فاكهة مقطعاها في علبة عشان آكلها هناك ودا طبعًا اللي خلاهم يضحكوا عليا أول يوم ويصمموا إنهم هيأكلوني سندوتشات طعمية

تاني يوم دا بقى فيه مُدرسة من الأربعة كانت غايبة وعليه اضطريت إني أمسك الفصل بتاعها طول اليوم وإني مش هعمل الجدول اللي كان المفروض أعمله وهو إني أدرس الانجليزي بس لفصلين

واليوم دا تحديدًا جه رئيس قسم التوجيه من الإدارة التعليمية. شخص ظريف برضه وقعد يحكي معايا شوية ويسألني عن رأيي في المدرسة والحياة العملية وهل هي أحسن ولا القعدة في البيت وهكذا وبعد ما اليوم خلص كان فيه حاجة تانية مضيقاني غير أول يوم وهي إن المُدرّسة لما خبزتلي عيش وجابلتي سندوتشات في الفصل أنا كنت منهمكة في الشغل مع الأطفال ونسيت آكل السندوتشات ومش دي المشكلة لكن المشكلة إني نسيت أصلا آخد السندوتشات وأنا مروّحة، نسيتها على المكتب. وأنا بسلم على المُدرّسة وماشية حسيتها مقفولة شوية بس أنا كنت مستعجلة ومشيت ومفتكرتش إني نسيت السندوتشات غير وأنا في السنتر اللي باخد فيه كورس تنمية بشرية وحسيت إن تصرفي الأحمق دا هيرسخ جواهم الإحساس بأني متكبرة أو بتعالى عليهم أو أي شيء. والحاجة التانية اللي كانت مضيقاني إن اليوم دا كان يوم خميس يعني الجمعة والسبت أجازة ومش هعرف أعتذر للمدرسة عن إهمالي دا وخاصة إنها اهتمت وتعبت نفسها وعملتهملي مخصوص

عدى الجمعة والسبت ورحتلهم الأحد وأول حاجة عملتها طبعًا إني رحت للمدرسة اعتذرتلها جدًا ووضحتلها إني يومها مكنتش ملاحقة على حاجة وخاصة إنها أول مرة ليا إني أمسك فصل لوحدي والمعروف عن رياض الأطفال إن بيشتغل في الفصل الواحد مدرستين ومساعدة يعني تلاتة بيبقوا في الفصل مش واحدة المهم هي قبلت الاعتذار ووعدتني إنها هتجبلي تاني يوم بدلهم وطبعًا مسابتنيش غير لما فطرت معاها. فطرت يومها 3 سندوتشان طعمية ومش عاوزة أقولكم كملت اليوم ازاي ولا بطني عملت فيا إيه بقيت اليوم

فضلت طول اليوم دا بعد ما روحت البيت حاسة إني لسة بهضم في سندوتشات الطعمية ومعرفتش أتغدى وتاني يوم كالعادة نزلت من غير فطار ورحتلهم قلتلهم الله يكرمكم تخفوا عليا لأن معدتي صغيرة ومش متعودة إني باكل كتير وإني طول اليوم إمبارح كنت بهضم في الفطار وطبعًا مسلمتش من التريقة بقى وكل واحدة بتحكي عن نوادرها مع الأكل وفضلوا ورايا عاوزني أعودهم على إنهم يكلوا قليل عشان عاوزين يعملوا رجيم واللي ضحكهم أكتر اني مبشربش أي منبهات زي الشاي أو القهوة أو الكاكاو ولا الشيكولاتة ولا مشتقات القهوة ولما بشرب حاجة سخنة لازم محطش فيها ولا معلقة سكر وبستناها لما تبقى دافية لأني مبحبش أشربها سخنة بقيت حاسة وسطهم إني جاية من الفضاء وبالفعل الدادة فضلت متابعة معايا وكل يوم تيجي تفرحني انها قللت السكر اللي بتحطه على المشروبات وكترت من الخضروات والفاكهة وقللت من العيش والرز والمكرونة

اليوم اللي بعده رحتلهم وكان معايا كيكة طبعًا قالولي مش إنتي ملكيش في السكريات؟ قلتلهم دوقوها الأول واحكموا وكان سكرها قليل بس عجبتهم قوي طبعا مش أنا اللي كنت عملاها أنا شرياها من عند خباز حاجته حلوة قوي وعنده ضمير "تصوروا الباتيه اللي بالجبنة عنده بيبقى فيه جبنة :D " المهم عجبتهم قوي والدادة قالتلي إنها هتبقى تقلل السكر في الكيكة اللي بتعملها

إمبارح بقى التغيير ولأول مرة جه من ناحيتي وهو إني لما صحيت الفجر من النوم حسيت إني جعانة قوي ودخلت عملت لنفسي طبق غدا على الفجر ورحتلهم المدرسة بيعزموا عليا بفطار قلتلهم لأ النهاردة ادولي أجازة دانا متغدية قبل مانزل طبعًا اتصدموا بيقولولي إيه دا؟ احنا مكنش قصدنا توصلي للدرجادي إحنا كان غرضنا تفطري بس مش توصل لدرجة تتغدي قبل ما تنزلي

والنهاردة كان فيه مُدرّسة تانية غايبة وأخدت الفصل بتاعها وحكيتلهم قصص وغنيت معاهم أغاني

طبعًا كل اللي فات دا متطرقتش للأطفال واللي حسيت إني مبسوطة قوي وسطهم وبالمناسبة جيل المستقبل في الحضانة بيكتبوا عربي وانجليزي وبيجمعوا في الحساب بالإضافة وبيطرحوا بالاستلاف وبيرتبوا الأرقام تصاعدي وتنازلي اللي كنت باخدها في خمسة ابتدائي وكانت معقداني وعمري ما كنت بعرف أعملها

ما شاء الله يا ولاد العلم بيتطور

وبيبقوا مبسوطين قوي وأنا بدرسلهم الانجليزي كله بالأغاني وكل مادخل الفصل يقولوا ميس إيناس جت ميس إيناس جت ويفضلوا يطلبوا مني أراجع معاهم على الأغنية بتاعت اليوم اللي قبله قبل ما ناخد الأغنية الجديدة

حقيقي الحمد لله مبسوطة قوي

وطبعًا منستش أصلي شكر لربنا زي ما أحمد راضي فكرني

ربنا يكملي على خير ويقدملي الخير ويجعل أفعالي كلها خير

بالمناسبة خلاص بقى مبقاش ينفع أخلي اسم المقال يوميات مدرسة فالأرياف علشان البلد دي بجد قدرها بقى عالي عندي حبيتهم وخلاص مبقتش فكرتي عن العمل عندهم إني باخد خبرة عشان أقدم بيها في حضانة خاصة لأ دانا بقيت عاوزة أشتغل معاهم هم السنة الجاية وأفضل معاهم

وبالمناسبة برضه اتضحلي إن الأطفال بييجوا المدرسة باليونيفورم مش بالبيجامة زي ما كنت متخيلة :D